الثلاثاء 21/سبتمبر/2021
Scorsese يعود من جديد بفيلم رائع
منذ 3 أشهر في 18/يونيو/2021
المشاهدات 135

بعد مسيرة طويلة وزاخرة من أعمال الفنان سكورسيزي(Scorsese )، سيقوم بتقديم فيلم الغرب الأمريكي، وذلك بعد أن بدأ بالفعل التصوير به في مارس/آذار عام ٢٠٢٠، ولكن تم تأجيل التصوير إلى إشعار آخر بسبب جائحة كورونا، وتكررت عملية تأجيل موعد تصوير الفيلم الشيق، ولذلك اضطرت شركة أبل أن تقوم بالإعلان عن أن عملية التصوير قد بدأت في نيسان/ أبريل الماضي.

 

المخرج الأمريكي سكورسيزي(Scorsese ):

قام المخرج الأمريكي المخضرم والذي يدعى مارتن سكورسيزي(Scorsese )، ويبلغ من العمر حوالي ٧٨عاماً، بالتحضير الجدي والفعلي لأحدث وأقوى المشاريع والأعمال الفنية السينمائية على الإطلاق، والتي لم يعهد إليه سابقاً في مشاركة مثل هذا الأعمال الفنية المثيرة والقوية، حيث سيشارك في سلسلة من الأفلام السينمائية الضخمة ومنها  فيلم “قتلة زهرة القمر” (Killers of the Flower Moon)، وذلك بالمشاركة التعاونية مع شركة آبل العالمية، والذي يعتبر من أضخم الأعمال الفنية والسينمائية التي حازت على عدد ضخم من الميزانية وذلك للسعي في نجاحه وتطوره، حيث بلغت التقديرات الأولية للميزانية التي يحتويها الفيلم حوالي 200 مليون دولار أميركي، وبدأ بالفعل أعمال الإنتاج الخاصة به في 19 أبريل/نيسان الماضي.

 

قصة فيلم زهرة القمر” (Killers of the Flower Moon) من بطولة سكورسيزي(Scorsese:

 سكورسيزي(Scorsese
سكورسيزي(Scorsese

قصة مثير وجميلة وفريدة من نوعها يحملها فيلم زهرة القمر” من بطولة سكورسيزي(Scorsese، في طياته، حيث تستند القصة في الأصل على كتاب غير روائي، ولكنه يحمل نفس فكرة قصة الفيلم، ويوجد به عنوان فرعي “جرائم مقاطعة أوساج ومولد مكتب التحقيقات الفيدرالية” ، هذا الكتاب كان من تأليف الكاتب ديفيد غران، والذي صدر في عام ٢٠١٧.

ويتناول الكتاب العديد من القصص والحكايا في جعبته، ومنها الكثير من القضايا والتحقيقات حول سلسلة من جرائم القتل المربكة والتي كانت تحدث بشكل مثير لشعب يطلق عليه اسم أوساغي في مقاطعة أوساج بولاية أوكلاهوما، وكانت هذه الجرائم تحدث في العشرينات من القرن ال٢٠، وعند التحقيقات وجد أن سلسلة جرائم القتل التي كانت تحدث بحق شعب أوساغي، كانت بسبب اكتشاف النفط على أراضيهم، حيث قامت المحكمة العليا بالحكم لسكان منطقة أوساغي أن يستفيدوا من النفط الموجود على أراضيهم، وهذا ما جعلهم تحت أطماع العديد من الأشخاص وفريسة سهلة لهم، وخاصة أصحاب المزارع التي يملأ قلوبهم الحقد والطمع.

وفي الوقت التي تحدث به سلسلة الجرائم المرتكبة بحق الشعب الأعزل في منطقة أوساغي، جذب هذا الأمر مكتب التحقيق الفيدرالي الأمريكي، والذي كان قد تم إنشاؤه حديثاً آنذاك.

ومن الجدير ذكره في هذا السياق، أن قصة الفيلم ستدور من وجهة نظر مكتب التحقيقات الفيدرالية الأمريكية، وشعب أوساغي.

إقرأ المزيد: تضاربات في موعد عرض فيلم The Batman إلى غاية أكتوبر 2021

وفي حديث آخر قد أجراه مارتن سكورسيزي(Scorsese )، في فبراير/شباط من العام المنصرم، والذي صرح فيه أن فيلم قتلة زهرة القمر سيكون من أقوى أفلام الغرب الأمريكي والذي سيكون نقلة نوعية في عالم الأفلام الأجنبية السينمائية، وذلك لأن هذه المرة الأولى التي سيتم تقديم فيلم من هذا الطراز.

في حين أن أحداث وقصة الفيلم ستدور ما بين عامين 1921 و1922، وذلك على حسب ما صرح به سكورسيزي(Scorsese، في ولاية أوكلاهوما، حيث أكد على وجود الكثير من رعاة البقر كانوا خلال التصوير آنذاك، ولكن السيارات بقيت بجانب الخيول.

 

من هم شعب أوساغي، في فيلم زهرة القمر” (Killers of the Flower Moon:

شعب يعتبروا من القبائل الهندية، تم منحها اقليماً فقيراً بائساً لكي يعيشوا حياتهم عليه، وأحبت القبيلة هذا المكان البائس، ولكنها لم تتصور يوماً بأن الرجل الأبيض يمكن أن يطمع فيه فيما بعد، حيث تم اكتشاف النفط في أعماق هذا الأقليم، فتحول أهل القبيلة إلى أثرياء، وبالطبع كما يحدث في العادة، عند اكتشاف النفط في أي منطقة فإن هذا يجعلها تحت محط أنظار ومطمع الجميع، ومن ضمنهم الرجل الأبيض، ليأتي فيما بعد لكي يستولي على كل شيء.

في حين عبر سكورسيزي(Scorsese،عن رأيه قائلاً، أنه كل شيء كان تحت السيطرة، لدرجة أنه لا أحد كان يستطيع أن يقتل كلباً هناك، وليس هندياً!

روبرت دي نيرو، وليوناردو دي كابريو، هما الممثلان اللذان حازا على جائزة أوسكار للتمثيل وتربطهما صداقة طويلة مع سكورسيزي، فقرر أن يجعلهما يشاركان في بطولة الفيلم.

حيث قام الممثل دي نيرو، بالمشاركة في أكثر من ٧ أفلام مع المخرج الأمريكي سكورسيزي، وكان أخرها فيلم قبل عامين يدعى (The Irishman)، أما الفنان دي كابريو فقد شارك بالفعل في بطولة ٥ أفلام من إخراج سكورسيزي، كان أخرها فيلم ذئب وول ستريت” (The Wolf of Wall Street) في عام 2013.

 

وكان من المقرر أن يتم بدء التصوير في مارس/آذار 2020، ولكن تم تأجيله إلى وقت لاحق وذلك بسبب ما حدث عالمياً من فيروس كورونا، ومن المتوقع أن يتم استمرار عملية التصوير حتى نهاية الصيف، وهذا يعني أن الفيلم سيكون جاهزاً في نهاية ٢٠٢١، ولكن هناك العديد من الإحتمالات والآراء المتضاربة في صدد هذا الموضوع، وذلك احتمالية إطلاق الفيلم سيكون خلال العام القادم.

 

 

 

التصنيفات: إثارةتحقيق